تكلفة المعيشة في دولة الإمارات في متناول المغتربين ما يعزز جهودها في جذب أفضل المواهب العالمية

  • التغيرات تجبر الشركات على إعادة تقييم نهجها في التنقل
  • الجائحة تسهم في تغيير ترتيب ميرسر لتكلفة المعيشة لعام 2021 حيث أصبحت أبو ظبي ودبي أقل تكلفة مقارنة بنظرائهما العالميين
  • مسح ميرسر السنوي لتكلفة المعيشة نقطة مرجعية أساسية للعديد من الشركات متعددة الجنسيات لحساب حزم التعويض المناسبة للموظفين في المهام الدولية

دبي، 28 يونيو 2021: كشفت ميرسر، اليوم، عن نتائج مسح تكلفة المعيشة لعام 2021، والذي أظهر تقدم كبير في ترتيب دبي وأبو ظبي وصولاً للمرتبة 42 و56 على التوالي مقارنة بعام 2020، الأمر الذي يعزز جاذبية دولة الإمارات للمواهب العالمية والقدرة على تحمل تكاليف المعيشة بها. وتعكس النتائج التزام دولة الإمارات بتنفيذ السياسات التي دعمت تخفيف تداعيات جائحة كوفيد19، إلى جانب سعيها لجذب أفضل المواهب العالمية إلى الدولة.

 

وعلى الصعيد العالمي، شهد مسح تكلفة المعيشة اختلافات كبيرة مقارنة بعام 2020، حيث انتقلت دبي 19 مركزاً من المرتبة 23 لأغلى مدينة في عام 2020 إلى المرتبة 42 في عام 2021، وأبو ظبي 17 مركزاً من المرتبة 39 لأغلى مدينة في عام 2020 إلى المركز 56 في عام 2021. وأصبحت كل من دبي وأبو ظبي الآن أكثر ملاءمة من حيث تكلفة المعيشة للمغتربين وسط الجهود لجذب المواهب، والمزيد من العاملين عن بعد والمستقلين على خلفية انخفاض أسعار العقارات، والانكماش وتحركات الدولار، الأمر الذي من شأنه أن يرسخ مكانتها كوجهة جذابة من ناحية التكلفة مقارنة ببعض المراكز العالمية للمواهب الرقمية والإبداعية مثل لندن (19) وسان فرانسيسكو (26) وباريس (34) ودبلن (40).

 

وتعليقاً على نتائج المسح في منطقة الشرق الأوسط، قال فلاديمير فيرجوفسكي، رئيس ممارسات التنقل العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: "نشهد انكماشاً في دبي وأبو ظبي منذ أكثر من عامين، ويمكن أن يعزى ذلك إلى مجموعة من العوامل منها الانخفاض في قطاع العقارات ما جعل إقامة المغتربين أرخص. وعلاوة على ذلك، فإن الجهود لتمكين العمل المرن عن بُعد من شأنها قيادة ممارسات التنقل وتعزيز سمعة دولة الإمارات كوجهة مفضلة للعمالة الوافدة".

 

وفي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، سجلت بيروت أعلى زيادة في تكلفة المعيشة للمغتربين مقارنة بعام 2020، حيث ارتفعت 42 مرتبة، لتحتل المرتبة الثالثة كأغلى مدينة على مستوى العالم. ويأتي التضخم المفرط في لبنان نتيجة لانهيار عملته بعد الأزمات السياسية والمالية. وتقدمت الرياض مركزين مقارنة بالعام الماضي لتحتل المركز 29 ويرجع ذلك أساساً إلى الزيادة الناجمة عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15٪ في يوليو 2020. وبينما احتلت نجامينا المركز 13، ولاغوس المركز 19، وليبرفيل المركز 20، فإنهم يبرزون كأعلى ثلاث مدن في أفريقيا من حيث التكلفة للموظفين الدوليين.

 

قال إيليا بونيك ، الرئيس الوظيفي ورئيس استراتيجية ميرسر: "لطالما كانت تكلفة المعيشة أحد عوامل التخطيط للتنقل الدولي، إلا أن الجائحة أضافت طبقة جديدة كاملة من التعقيد، فضلاً عن الآثار طويلة الأجل المتعلقة بصحة الموظفين وسلامتهم، وسياسات العمل عن بُعد، بالإضافة إلى العديد من الاعتبارات الأخرى . وفيما تعيد الشركات التفكير في استراتيجياتها للمواهب والتنقل، تبرز أهمية البيانات الدقيقة والشفافة لتعويض الموظفين بشكل عادل عن جميع أنواع المهام".

 

وفي ترتيب هذا العام، يقع أكثر من نصف أغلى 10 مدن في آسيا، وصعدت عشق أباد مرتبة واحدة هذا العام، ما يجعلها المدينة الأكثر تكلفة للموظفين الدوليين في كل من آسيا والعالم. وبالمثل، جاءت هونغ كونغ في المركز 2، وطوكيو 4، وشنغهاي 6، وسنغافورة 7، وبكين 9. وفيما حلّت مومباي في المركز 78، كأغلى مدينة في الهند، إلا أنها تراجعت 18 مركزاً في ترتيب هذا العام بسبب ضعف الروبية الهندية نسبياً مقارنة بالمدن الأخرى في الترتيب.

 

الجدير بالذكر أن مسح ميرسر المعترف به على نطاق واسع، يعد أحد أكثر الاستبيانات شمولاً في العالم وهو مصمم لمساعدة الشركات متعددة الجنسيات والحكومات على تحديد بدلات التعويض لموظفيها المغتربين. تُستخدم مدينة نيويورك باعتبارها المدينة الأساسية لجميع المقارنات، ويتم قياس تحركات العملة مقابل الدولار الأمريكي. ويشمل المسح أكثر من 500 مدينة في جميع أنحاء العالم؛ يتضمن تصنيف هذا العام 209 مدينة في مختلف القارات الخمس ويقيس التكلفة المقارنة لأكثر من 200 عنصر في كل موقع، بما في ذلك الإسكان والنقل والطعام والملابس والسلع المنزلية والترفيه.

 

لتحميل الترتيب الكامل اضغط هنا

 

نبذة عن ميرسر

 

تؤمن "ميرسر" ببناء مستقبل أكثر إشراقًا عبر إعادة تعريف عالم الأعمال وإعادة تأطير نتائج التقاعد والاستثمار، إلى جانب إظهار الصحّة والرفاهية بشكلهما الصحيح. يتوزّع أكثر من 25,000 موظّف تابع لـ "ميرسر" في 43 بلد، وتعمل الشركة في أكثر من 130 دولة في جميع أنحاء العالم. "ميرسر" شركة تابعة لـ "مارش آند ماكلينان" (شركة متعدّدة الوسائط، مدرجة في بورصة نيويورك)، الرائدة عالمياً في تقديم الخدمات المهنية البارزة في مجالات المخاطر الاستراتيجية ومخاطر الأفراد. مع 76,000 موظّف وعائدات سنويّة تبلغ 17 مليار دولار، تساعد "مارش آند ماكلينان" العملاء على التنقّل والتحوّل في بيئة ديناميكية ومعقدة في الآن عينه، ويبرز ذلك من خلال شركاتها المتقدّمة في السوق، وتشمل "مارش" و"غاي كاربنتر" و"أوليفر وايمان". لمزيد من المعلومات، تفضّل بزيارة https://www.me.mercer.com/.  كما يمكنكم متابعة "ميرسر" عبر تويتر على Mercer@.

CONTACT: